اشكر عدوّك

اشكر عدوّك

 

عدوي صاحب الوجة الطفولي والكلمات التي تحاول هدمي بها، صاحب القلب الأبيض الذي من فرط طيبه وحبه لي أحرق روحي، من حاول الإطاحة ببرج أحلامي، ومن يرمقني دائماً بنظراته التي لم تعد تعنيني.

عدوي من يجعلني أكبَر، أنضَج وأكثر حكمة وصبر مليء بالحذر، من دمر ثقتي العمياء بالبشر لأشكلها من جديد كلٌّ في قالب ثقته التي يستحق، من جعل البكاء رفيقي والابتسامة المليئة بالدموع في كل ألبومات الصور الخاصة بي، من علمني كيف أطوي صفحة من كتابي وأنا في قمة راحتي، ومن يدفعني لأكون أقوى وأكثر مجداً وتميزاً بدونه.

عدوي صاحب الألف كلمة، وصاحب الألف عذر، من اتخذ الحب ذريعة للحرب، ومن أشعل الحزن في قلب السلام، من حارب بالجرح باسم الحب، ومن اختار النار لأجل الانتقام، من أحيا في الروح شرخاً وليس من أحياها.

قف هنا مثلي واشكر عدوك الذي يشغل تفكيرك الآن مثلي، اشكر من يراك الآن فيبتسم فتدير وجهك فيدير ظهره لك، من يحاول تدميرك في كل حين وتتبعثر خطواتك بسببه ثم تتكئ على ساعدك لتعاود النهوض بصلابة أكثر، من يقتل باسم الحب والسلام، ومن يطعن باسم الطب.

دعك يا صديقي ممن رآك في قمة السعادة فجرحك خوفاً عليك من فرط الهناء، ومن يقاتلك باسم المعاني السامية ويقتلك باسم الاهتمام، من ظلم ومن أجرم في حق روحك، ومن رأى دمعة الفرح في عينيك فاستثقلها على قلبه وأبى إلا أن يبكيك.

امضِ يا رفيق فما في الدرب أجمل دائماً مما مضى، وما في الكسر إلا عظم أشد بأساً مما تهتك، وما في الجرح درس قوة أكثر مما فيه من الألم.

نماء عماوي

المزيد من مشاركات الطلبة

20 Oct

ما فائدة الضحك ؟

لرؤية الخبر كاملاً انقر على الصورة

الضحك هو صورة من صور التعبير عن السعادة والفرح، وهو رد فعل فسي... اقرأ المزيد

18 Oct

يتنهّد

لرؤية الخبر كاملاً انقر على الصورة

- ما بِك ؟ • (يغلق عينيه، يتنهّد، يفتحهما). - كلّ شيء! ... اقرأ المزيد