إشارة موسى

إشارة موسى

 

جبلٌ على شطّ بحرٍ غارقٍ يلهفه الموجُ من كل حدب

يكاد يخرُ معلناً؛ تعبت!

يحسبه الواهن قويًا لا تحركه لهجات الطبيعة، ويعلم تماماً أنه ما عاد يقوى على الرسوخ.

يوهم الجميع بأنه بخير. 

هو كذلك، الرضا كان محور تقبّله لكل شيء.

يبدو أن بضع سحاب ستبيت فوقه هذه الفترة..

لم يبالي!

لم يحسن الضيافة.

لم تبالي هي أيضاً.. 

و ذهبتْ للبحر وأسقته.

ريحٌ عاتية هبتْ..

لم يبالي! 

أخذت معها الغيم ومضت..

ينتظر إشارة  موسى، ساجداً أنْ الآن آنَ للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم!

"أرني أنظر إليك".

 

آلاء نائل

المزيد من مشاركات الطلبة

18 Nov

عُدْ يا باحث

لرؤية الخبر كاملاً انقر على الصورة

منهمك بالتركيز على امتحان الغد ناسياً ما مضى أمس، أصوات جامحة، ... اقرأ المزيد

14 Nov

مدنٌ من ورق

لرؤية الخبر كاملاً انقر على الصورة

كمدن من ورق أعيش، أفتح صفحة وأنزل سطراً. أمسح حرفاً وأضيف نقطة... اقرأ المزيد