عُدْ يا باحث

عُدْ يا باحث

منهمك بالتركيز على امتحان الغد ناسياً ما مضى أمس، أصوات جامحة، بكاء طفل الجار، شاحنة مرت هاربة من أزمة الطريق الرئيسي، وطقطقة أواني الجارة وهي تطهو، صوت تلفاز بيتهم على محطة القرآن كعادة أمه، ينهمك ويكتب ويخطط ويدون ومن موقع لآخر.. 

.. ساعة الملل دقت.. ذاب تركيزه على الفوضى من حوله  بدأت يده ترقص وتهتز كأنها جانّ أخذ القلم يخط هنا وهناك، بدأ يلتهم وريقات من كتاب رحلته 
وسمع من بين ثورة الأصوات:
"وإنه بسم الله الرحمن الرحيم "
أن عدْ.. 
عدْ يا باحث.. 

 قبيلَ الوصول لمحطته.. في المركبة الثالثة بطريقه.. 
شارد الذهن كان.. يحملق بين أزقة الشارع هنا وهناك.. يسرد قصصاً للمارة بصمت.. يشكو للمترف؛ عن تعبه بعينيه الشاحبتان أن اشكر نعمته عليك. 
أخذ برعم الصبر الجديد ينمو.... لقد كان للصبر تربة خصبة بصدره...أخذ ينمو وينمو حتى تبرعم بعينيه وصُبغت لونيهما بلونه.
عاد يكمل دراسته، شرد ذهنه للمرة الخامسة، كانت صاخبة من المذياع:
"وإنه بسم الله الرحمن الرحيم"..  
إلى مسيرك عُد وابدأ.. 
.... مرّ الامتحان على خير تام على عكس نتيجته تماماً.
... 

..... في يومه التالي كان قسطاً من راحة 
جعل من يوم دوام مكتظ؛ عطلة.. 
أخذ يصغي ويحادث المُريد بداخله.. 
في نهاية جلسته  اتجه لصومعته عابداً.. 
ارتجت حنجرته من زخم الحديث العالق ببلعومه.. 
فكان أوّاهاً. 
أنهى التحيات لربه آخذاً معه مشهد التجليات في حضرة أهل البركة.. 
اجتاحت سكينته  "إنه من سليمان" 

ما زلتَ على شرفة البحث لم تخطو بعدْ 
ستكمل الحكاية.. 
ولكنك لم تبدأ بعد 
ْعدْ لم تنهي المهمة بعد ف
"إنه من سليمان وإنه بسم الله الرحمن الرحيم" 
آلاء نائل

المزيد من مشاركات الطلبة

10 Dec

عربيةٌ حرة

لرؤية الخبر كاملاً انقر على الصورة

  سلاماً يا عم، سلامًا على هذه الروح الطيبة فيك، التي تطيّب... اقرأ المزيد

9 Dec

القدسُ لله

لرؤية الخبر كاملاً انقر على الصورة

"سيكون من الحماقة أن نفترض أن تكرار نفس الخطوات سيقود إلى نت... اقرأ المزيد

9 Dec

ثمّ تغيبّ أنت

لرؤية الخبر كاملاً انقر على الصورة

  تسحبُ العالمَ مِن تحتي، تهوي بمزاجي إلى الدّرك الأسفلِ من... اقرأ المزيد