استضافة كلية العلوم والاداب لشركة طماطم

استضافة كلية العلوم والاداب لشركة طماطم

 

استضافت كليه العلوم والآداب تحت إشراف عمادتها و قسم العلوم الإنسانية يوم الأحد الموافق 19/11/2017 شركة طماطم والتي تحدث باسمها عبدالرحمن الرفاعي مسؤول الدعاية و الإعلام و شريك في المؤسسة.
حيث بدأ حديثه بالتعريف بشركة طماطم و هي شركه ألعاب أردنية بدأت أعمالها عام 2013 و يصل عدد أسرتها إلى 25 عضواً، إذ يقوم مبدأ عمل الشركة على ترجمه الألعاب الغربية إلى نسخة عربية تتوافق وتلائم عادات المجتمع العربي ثم مقاسمة الأرباح بالنصف مع "طماطم" و الشركة الأم مالكة اللعبة، و تقدّر عائداتها سنوياً بـ 1.2 مليون دينار!
و أثنى بدوره على أهمية أن يحمل المرء فكرة لم يسبق أن رآى ترجمة لها على أرض الواقع إلا أنّه أكّد أن الفكرة ليست مهمة بقدر أهمية تطبيقها. ثم بدأ بتقديم عدّة نصائح للحضور و تحديداً لمن يحمل منهم فكرة لمشروع ما منها:دع فكرتك تخرج إلى حيز التنفيذ؛ أي تخرج للضوء، لا تحتاج إلى رأس مال كبير لتطبيق فكرتك كل ما يلزمك هو رأس مال صغير ثم سيبدأ المشروع في التطور شيئًا فشيئًا، الخبرة و تجربة سوق العمل هما الأهم في عملية تطبيق الفكرة؛ حيث طرح إحسان حمّو مؤسس شركة طماطم كمثال جذ على ذلك فقد عمل إحسان في شركات حديثة عامين للتعرف على سوق العمل ثم عمل عاماً في "مكتوب" ليقوم بعدها بتأسيس شركته الخاصة.و أضاف، إن الفكره عليها أن تضيف شيئًا إلى المجتمع حتى و إن كانت فكرة سبق له أن رآى مثيلها على أرض الواقع فإن عليه أن يبحث عن طريقه جديدة في تطبيقها، جرب العمل بداية في شركة حديثه التأسيس"start up company" وبحكم أنك حديث التخرج و قليل الخبرة فإن احتمالية حصولك على وظيفة فيها كبير بالإضافة إلى أنك ستعمل فيها بأكثر من مجال خارج تخصصك أو بحسب تعبيره "رح تلبس أكثر من طاقية".
و أنهى محاضرته بالتقاط صورة تذكارية مع الحضور.
 
رولا عبدالله

المزيد من كلية العلوم و الأداب