ندوة حوارية حول التعليم المعماري في جامعة العلوم والتكنولوجيا

ندوة حوارية حول التعليم المعماري في جامعة العلوم والتكنولوجيا

 


أكد المشاركون في الندوة الحوارية حول التعليم المعماري في ظل التكنولوجيا الحديثة على ضرورة النهوض بمهنة العمارة ومواجهة التحديات التي تحيط بها، والتأكيد على الهوية المعمارية في المجتمعات العربية لحل المشاكل المعمارية والتخطيطية.

جاء ذلك خلال افتتاح أعمال الندوة الحوارية التي نظمتها كلية العمارة والتصميم بالجامعة، رعاها القائم بأعمال رئيس جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية الدكتور خالد السالم بحضور نائب رئيس الجامعة الدكتور محمد العبيني والأمين العام لاتحاد كليات الفنون الجميلة والعمارة في الجامعات العربية الدكتور محمد الحاج.

وفي كلمته الافتتاحية قال الدكتور السالم أن تخصص العمارة يحتاج لمثل هذه اللقاءات لتبادل الأفكار والخبرات المعمارية التي تحتاجها مجتمعاتنا ومدننا لحل المشاكل المعمارية والتخطيطية والتأكيد على الهوية المعمارية في المجمعات العربية التي فقدت في الآونة الأخيرة بسبب العمارة الدخيلة على بيئتنا المعمارية.

وبين عميد كلية العمارة والتصميم الدكتور أحمد عطية أهمية الندوة لتناولها موضوع التعليم المعماري في ظل التكنولوجيا الحديثة لارتباطه بتطوير الخطط والبرامج الدراسية، مبيناً أن انعقاد الندوة في الجامعة يسهم في تحقيق رؤية الجامعة ورسالتها وأهدافها.

وذكر منسق الندوة رئيس قسم العمارة الدكتور حسين الزعبي أن هذه الندوة تأتي ضمن فعاليات معرض مشاريع التخرج للجامعات العربية الرابع عشر الذي تنظمه كلية العمارة والتصميم وبدعم من الأعضاء المؤسسين من دول فلسطين، لبنان، سوريا، العراق، والتي تهدف الى اثراء الفكر المعماري بين أبناء الوطن العربي.

وبين الزعبي أن الندوة ستناقش عدد من المواضيع المتعلقة بالتطبيقات في التعليم المعماري ومشاريع التخرج بين تحديات الواقع والمستقبل بالجامعات العربية، موضحاً أن مجال العمارة والتصميم يعنى بتطوير طرق وأساليب مبتكرة لحل المشاكل المعقدة وتقييم وتحسين ما هو قائم بالإضافة الى الحرص على الجانب الإنساني من راحة وسهولة واستخدام بخلاف التصاميم المعقدة والمنفرة للمستخدم.
روزان صمادي

المزيد من كلية العمارة و التصميم