تجليّات مولاتي

تجليّات مولاتي

تجلياتُ مولاتي. 
بتُّ دهراً محترقاً؛ شوقاً إليك..
طرقتُ بابَك الذي لا يغلقْ، لامس جبينُ عبدك التُربْ. 
تكبلتْ بواطنَ يداي، بصفيحة الأرض شوقاً... 
 قبلتْ جبيني، وتحسست الأرض بكفها المسطحة جبين ابنها المغترب ذنباً... 
كنتُ متمثلاً بالصورة الأدنى... 
أُذِنَ باللقاء..

" يا سيدي عزتك لم تغبْ عني حتى في أضعف لحظاتِ الميلْ. 

أتيتكُ ضعيفاً ذليلاً.. فنفختَ قوتك في مولاتي وآتتني قوة ردع عن العصيان..
فتحتْ يداها كجناحيّ نسر ينقض على افتراس الذنبْ. 
وَدَعتْ :
يا نافخَ الأرواح في المُهجْ، يا واهباً أحد... 
 يا من لم يكن له كفوا أحد... مَدَدٌ، مَدَدْ
يا صمدْ. 
كانتْ القوةُ تنحدرُ من أعلى وتفيضُ على جناحيّ يديها، تبثُ ما وصَلَها إليّ. 
 إذ يتَجَنَّدُ الحرفُ على لسانِها فتصطفُ كتائب الأدعية.. 
يا الله، أقسمتُ عليكْ بعزتك وجلالك وعظيم سلطانك. 
أن تهبْ لي لساناً لا يفتِرُ عنْ ذكرك وقلباً لا يميل عن حبك... ومقاماً لا يقلُّ عن قربِك. 

تجلياتُ مولاتي...

آلاء نائل

المزيد من مشاركات الطلبة

18 Jan

\'حِيرة \'

لرؤية الخبر كاملاً انقر على الصورة

لا أدري مَن أكون؛ ماذا أفعل؛ ماذا أُريد.. جزءاً مني يبحثُ ع... اقرأ المزيد

13 Jan

ارزقنا الحكمة

لرؤية الخبر كاملاً انقر على الصورة

  قد قلتها يا ربي صراحةً أن هذه الدنيا ليست المكان الأفضل لل... اقرأ المزيد

13 Jan

بيدكَ الخير

لرؤية الخبر كاملاً انقر على الصورة

  إذا قلت أنني تفاءلت هل أكون قد جُننت أو لعلي كذبت  كيف ... اقرأ المزيد