هي الروح...

هي الروح...

ذهب للقائها..
أولَ ما فعله بعدَ رحيلٍ دام بضعةَ أشهر، كانتْ تقطِرُ صبراً، تحصدُ قِطاف ثمرها عند عودتهِ.
كان يرى روحه عند انقطاع الكهرباء متكورة في نواة المصباح، تعجنُ الدعاء وتروي ظمأهُ بشهقةِ الارتياح.
أن آن للصبر أن يُثمر..
آن له..
َأَآن؟؟
لا، فالصبرُ يتشربُ بعد ماء روحك للخزين، وقد مدَّ أفرعهُ حتى طالت من ماء عينيه فجفتا.
قدمه ساقته إليها وهي تغزلُ أشرعةَ رحيلها إلى الملجأ؛ لم يعد هناك أمنٌ في العالم.
كانت تخيطُ ثِقلاً منْ عُدة الصبر أيضاً؛ هو طعامها المتبقي.
رحلتْ إلى صدرهِ، فانتُزِعَ كل كَدرِ به.. وبقيت هي؛ هي الروح.
التحف السقف وافترش سريره وتغنى بأوردتِه المسائية، وطاب لجسده نومٌ لأربعٍ وعشرين ساعة.
 
آلاء نائل
 
 

المزيد من مشاركات الطلبة

18 Jan

\'حِيرة \'

لرؤية الخبر كاملاً انقر على الصورة

لا أدري مَن أكون؛ ماذا أفعل؛ ماذا أُريد.. جزءاً مني يبحثُ ع... اقرأ المزيد

13 Jan

ارزقنا الحكمة

لرؤية الخبر كاملاً انقر على الصورة

  قد قلتها يا ربي صراحةً أن هذه الدنيا ليست المكان الأفضل لل... اقرأ المزيد

13 Jan

بيدكَ الخير

لرؤية الخبر كاملاً انقر على الصورة

  إذا قلت أنني تفاءلت هل أكون قد جُننت أو لعلي كذبت  كيف ... اقرأ المزيد