ليسلمَ الوطن

ليسلمَ الوطن

 

كل المشاهد التي جرت في غضون سنواتٍ حفظتها عن ظهر قلب، طبعت نفسها بداخلي، كانت عيون المظلومين تَمُد كلماتي بمداد كبير، وكانت آهات الحالمين تعينني على حمل كلماتي الثقيلة، كان الوطن يعيشُ فينا، لم نتغاضى عن مجرياته ولو للحظة، لست أنا من أؤورخ التاريخ ولكن التاريخ صبغ نفسه أمامي، وها أنا أشكّلُ من الأحداث المتراكمة علينا تاريخاً جديداً ليوثق لأجيال تأتي من بعدنا تجهل قيمة أوطانها، وتُمجد اللاشيء، كانت مشاهد الحياة الوردية والغربة اللعينة مولعةً بالتفاصيل ومجنونةً بالماضي،  كانت أجساد الشرفاء تتماثلُ للشرفاء في حين ترتفع أصوات الصارخين في المدى، المحرومينَ من أقل الحياة،  المنتظرينَ رحمةًً من السماء تشعرهم بالأمان وتلف قلوبهم بالحب والحنان تحت سماء هذا الكون. 

 

شفاء الإسلام

المزيد من مشاركات الطلبة

17 Feb

بالتحديدِ

لرؤية الخبر كاملاً انقر على الصورة

 ذاكَ الشُعورُ الضامِرُ، والتَناقُضُ المُتَطابِق، والوُصول... اقرأ المزيد

17 Feb

اخشى عليك

لرؤية الخبر كاملاً انقر على الصورة

أخشى عليك من أن يلف الزمان ليعود الى نقطة المرجع أخشى ان يمنحك ا... اقرأ المزيد

17 Feb

القرار

لرؤية الخبر كاملاً انقر على الصورة

أسرح بعيداً وبعيداً. التفت حولي ،لم أعد أرى سوى غبار كثيف أثا... اقرأ المزيد