محاضرة بعنوان "توجهات معماريّة بين النظريّة والتطبيق" للمعماري وائل المصري

محاضرة بعنوان "توجهات معماريّة بين النظريّة والتطبيق" للمعماري وائل المصري

نظّمت كليّة العمارة والتّصميم محاضرة بعنوان "توجهات معماريّة بين النظريّة والتطبيق" للمعماري وائل المصري وذلك يوم الثلاثاء 11-4-2017م، في مدّرج صلاح الدين/ قاعة ابن الهيثم.
تحدّث فيها عن مواضيع عدّة منها مشروع تخرّجه الذي أنجزه بالقاهرة في منطقة الدويرة الحمراء بالذات، معللاً اختياره للقاهرة بأنّها مكان قريب للروح والقلب ومكان للبحث عن الذات، حيث كانت دراسات المعماري وائل في مشروعه في المساق الحضري وأشار أن بحثه كان عن البيت العربي حيث قام بالمقارنة بين بيت السحيمي وبيت البدر بالكويت وبحث عن الأمور المشتركة بينهما رغم الاختلاف الكبير بين الثقافتين.
اعتمد المعماري على رسم ما كان يراه من حضارة كوسيلة للتوثيق بدلاً من التّصوير نظرًا لطول الفترة الزمنيّة التي كانت تحتاجها الصور للتحميض في ذاك الوقت وشجّع أساتذة الجامعة لأخذ طلاب الكليّة بجولات خصيصًا للرّسم؛ لأهميّة وجمال التجربة.
وبالرغم مما واجهه المعماري وائل من تحدّيات في مشروعه وفي محاولة نقل حضارة وتاريخ القاهرة إلى جامعته مانشستر إلا أنّ مشروعه تفوّق وحصل على أعلى تقدير في جامعته ونال أيضًا المرتبة الأولى في المساق الحضري في المملكة المتّحدة، كما حصل على جائزتي الملكة إليزابيث وجائزة ال "Royal Institute" في ذاك الوقت.
تحدّث المعماري وائل أيضًا عن بعض المشاريع التي قام بها بعد إنهاء دراسته الجامعيّة ومنها عمل رسومات "sketches" للمساجد المتبقّية في الكويت من بعد أن تمّ هدم الكثير منها بلا سبب واضح, ومشروع كلباء للسياحة البيئيّة الذي يتم فيه تصميم مول من وحي البيئة الحضرية التراثية وهو مشروع في طور التصميم حاليًا، وأيضا مشروع المجاز المائيّة في الشارقة الذي يعبّر عن ال "Hybrid Architecture" ، بالإضافة إلى مشاريع أخرى لزبائن مختلفين حيث أشار أنّ رضا المعماري ينتج من الوصول إلى علاقة تراضي مع الزبون أو المالك حيث يفهم المعماري مكنونات الزبون ولا يفرض عليه تصميم أو خطة معينة .
أكمل المعماري وائل محاضرته بالتّحدث عن موضوع عمارة المسلمين في أمريكا وهو موضوع بحث الماجستير الخاص به، وتحدّث عن كيفيّة تعبير المسلمين عن أنفسهم خلال العمارة ونظرة الغرب لهم وكيف من المفترض أن تكون العمارة جزءًا من المنطقة التي توضع بها وتعبّر عنها لتكون لغة تواصل بين الشعوب المختلفة لا لغة نفور وفرض.
وبالختام شارك المعماري وائل المصري مع الجمهور مجموعة من النصائح للنجاح وهي أن يرسم الإنسان لنفسه هدف يسعى له ويتحمّل مسؤولية ما قد يحدث معه من أمور إيجابيّة أو سلبيّة، ولا يرمي مسؤوليّة فشل أمر معين على غيره. بالإضافة إلى أهميّة مشاركة معلوماته مع غيره وعدم احتكارها لنفسه مقتبسًا مقولة للمرحوم حسن فتحي "كلما ساعدت الآخرين على النّجاح ازددت نجاحًا".

تالا سلّام

 

المزيد من كلية العمارة و التصميم

13 Dec

فعالية Ludo Math

لرؤية الخبر كاملاً انقر على الصورة

يعلن قسم الرياضيات والاحصاء  في يوم الخميس الموافق 14/12/2017 ... اقرأ المزيد