نشاط ختامية دورة التحفيز الذاتي و تطوير الذات للمدرّب عبدالله عرار

نشاط ختامية دورة التحفيز الذاتي و تطوير الذات للمدرّب عبدالله عرار

أقامَ مكتب الإرشاد الوظيفي ومتابعة الخرّيجين - صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية ختاميّة لدورة أقامها المدرّب عبدالله عرار بعنوان التحفيز الذاتي وتطوير الذّات يوم الأحد الموافق 16-نيسان-2017م، في مدرّج صلاح الدين، تضمّنت محاضرة قدّمها المستشار التربوي أ.خليل الزّيود بعنوان "بناء الإنسان" وتخلل النشاط كلمة للمدرّب حول التحفيز الذّاتي إِضافةً لفقرة تحدث فيها الطلبة الذين التحقوا بالدورة عن تجربتهم ومدى تأثّر حياتهم بها.
وتحدّث أ.خليل الزّيود وسط حضورٍ فاعل من الطلبة عن أهمّ أساسيات بناء الإنسان علّ أهمها؛ أُنس الإنسان بالإنسان أو "ألف باء الإنسان" التي نفتقدها ونفتقرها في هذا الزّمن إضافةً لكونها سببًا فيما تعانيه الأمم من مشكلات الآن، والأنانيّة؛ حيث على الإنسان أن يكون أنانيًا اتجاه مصالحه الخاصة وأن يجتهد لأن يكون المركز حتمًا. كما أكّد على أهميّة احترام الإنسان للاختلاف وتقبُّله حيث قال على لسان الشاعر دُوقلَةُ المَنبِجِيِّ:
فَالوَجهُ مثل الصُبحِ مبيضٌ
والشعر مِثلَ اللَيلِ مُسوَدُّ
وَالضِدُّ يُظهِرُ حُسنَهُ الضِدُّ
كما وأردف قائلاً "إيّاكم والتحيّز لجهة أو لشخص؛ دائمًا كونوا أنتم أحزاب ذواتكم فأنت كيان مُستقلّ؛ ولا تقبل أن تكون مُضاف إليه". وعرض أثناء المُحاضرة تجاربه في مرحلته الجامعيّة الأولى؛ وهو في بداية مراحل تسرّع الشّباب، تؤكّد على أهميّة تقبُّل الآخر واحترامه والاستماع له وعدم التسرّع في الحكم عليه ولتكون "إنسانًا" فعليك إذابة "تكلسات الفك" من العقل وتفادي التصادُم مع من يختلف معك فكرًا وذلك لـِ { إِنَّا أَوْ إِيَّاكُمْ لَعَلَىٰ هُدًى أَوْ فِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ } سبأ - 24.
وأنهى المحاضرة بالحديث عن أهميّة مواقع التّواصل الاجتماعي وأنّها ليست "لعنة" كما يقول البعض -وفقًا لرأيه- وذلك لأنّها أعطت لكلّ منّا مساحةً للتّعبير عن رأيه وإيصال صوته لمن يشاء و كيفما يشاء.
كما و قدّم المدرّب عبدالله عرار كلمة تحدّث فيها عن أهميّة التحفيز الذاتي للفرد وذَكَر تجارب شخصيّة مرّ بها كانت سببًا في وعيه ودفعته لتحفيز ذاته أولاً والأفراد ثانيًا.
هذا وقدّم الطّلبة الذين التحقوا بالدورة تجربتهم والأسباب التي دفعتهم للالتحاق بها ونتاج هذه التجربة ومدى تأثيرها على حياتهم وشخصيّاتهم والميّزات التي اكتسبوها منها ومدى امتنانهم للمدرّب على جهوده المبذولة في إنجاح هذه الدّورة ومساعدتهم في تحفيز ذواتهم وحلّ مشكلاتهم بأنفسهم ووضعهم على الطّريق الصواب في ترتيب أهدافهم لتحقيق طموحاتهم.
رولا عبدالله

 

المزيد من عمادة شؤون الطلبة

24 Apr

كرنفال السنافر

لرؤية الخبر كاملاً انقر على الصورة

تقيم لجنة السنافر، تحت رعاية إتحاد الطلبة، كرنفال على مستوى... اقرأ المزيد