اليوم الثالث لافتتاح معرض التراث الرابع عشر لطلبة الجاليات العربية و الأجنبية

اليوم الثالث لافتتاح معرض التراث الرابع عشر لطلبة الجاليات العربية و الأجنبية


استمرّ معرض التّراث الرّابع عشر للجاليات بيومه الثّالث الموافق 18-4-2017م، بنفس نشاط وطاقة منظميه وبنفس حماس طلاب جامعة العلوم والتّكنولوجيا منذ بدايته. فقد قامت الجالية الجزائريّة بتعريف الطلاب على حدودها وجغرافيتها ولباس سكّانها التقليدي، وشاركتهم ببعض المقولات الشعبيّة لديهم، ثمّ أخذت خيالهم ليعيشوا قصصًا عاشتها الجزائر وأبطالها رجالاً ونساءً أثناء الاحتلال الفرنسي وأحداث الثورة متسلسلة بهم إلى الاستقلال بعدها واعتماد اللغة العربيّة لتكون لغة أصليّة لسكّان البلاد.
كما أبهرتهم بجمال بعض الكنوز الدفينة في أراضيها وأهمّها "وردة الرمال" التي تكون صخور رمليّة على أشكال الورد بأحجام كبيرة مدفونة على عمق كبير في الصّحراء فتستخرج وتكسر إلى أحجام صغيرة وتثبّت بعدها على قواعد لتشكّل قطعة فنيّة ربانيّة يفتخر بجمالها الجزائريون.
وأمّا اليمن، هذه البلاد المليئة بالحضارة والعراقة، والتي تعتبر من أقدم البلاد العربيّة التي مرّ عليها الكثير من الأحداث، كانت جاليتها اليوم مميّزة جداً، فقد احتوت زاويتها على أماكن تعريفيّة بآثار ومناطق وأماكن موجودة باليمن تشتهر بها، وأيضا أماكن تعرّف الطلاب بلبس أهل اليمن وحلوياتهم وطعامهم الذي يشتهرون به. ومن الجدير بالذّكر أنّ هذه الجالية قدّمت أيضاً فقرة رقص شعبي.
ومن يدخل بيت الجالية الفلسطينيّة يكن من المحظوظين فمجرد دخوله يعني أنه سيخرج وقد ملأ جعبته بتاريخ فلسطين كاملاً، فقد عرّفت الجالية الفلسطينيّة بأبطال فلسطين القديمين كياسر عرفات وأحمد ياسين وأحمد الجعبري ومحمد الدرّة. كما تحدّثت عن أبطالها الحديثين في انتفاضة السكاكين مثل الشّهداء مهند حلبي وأمجد حاتم الجندي.
كما عرّفت الطّلاب على أهمّ الأدباء والشعراء والمفكّرين والموسيقيين بفلسطين مثل تميم برغوثي ومحمود درويش وناجي العلي ونبيل عزام وغيرهم الكثير.
و قامت أيضًا بالشرح عن جدار الفصل العنصري في فلسطين وتأثيره على الجانب التعليمي والاقتصادي، وتناولت مواضيع معاناة الأسرى الفلسطينيين في السجون وقضيّة إضرابهم، التحدّث عن المسجد الأقصى، التعريف بيوم الأرض وأيضًا المقاومة الفلسطينيّة والانتفاضة الفلسطينيّة الأولى والثانية والمقاومة في غزة بأسلحة فلسطينيّة الصّنع تمثلت الأبابيل والكورنيت وسام 7.
وأضافت بالنهاية أجواء الحماس بتقديم دبكة فلسطينية.

وبالنسبة للجالية المغربيّة فتحدّثت عن جغرافيّة المملكة المغربيّة وعواصمها الثلاث، بالإضافة إلى التحدّث عن لباس وتقاليد الشعب المغربي في الأفراح والمناسبات.
أمّا الكويت فقد احتوت زاويتهم على العديد من الجوانب التي تعرّف الطّلاب على عادات وتقاليد الكويت القديمة والحديثة في الطّعام والرداء وغيرها بالإضافة إلى تعريفهم على أهم الشخصيات المشهورة في البلاد.
العراق: بلاد ما بين النّهرين، موطناً لأقدم الحضارات في العالم، ويتمتّع بتاريخ من الحضارة يمتدّ لأكثر من 10000 سنة، وفعلاً كان دور الجالية العراقيّة بالمعرض مميز كالبلد الذي يمثلوه. فقد احتوى الجّانب العراقي على تحف فنيّة من صنع فنانين عراقيين وقد احتوت على مجسمات آثار في العراق كبوابة عشتار وعلى نوع حلويّات شعبي عندهم يسمونه الكليجا، كما كان العرض العراقي مميزًا جدّاً وفعّال بمجيء فنانين عراقيين قد أضافوا البهجة والفرح على الطلاب والحاضرين للمعرض.
وأخيرًا قامت الجالية الماليزيّة بتقديم مزيج من التراث الماليزي يتضمّن عرض للفنون القتاليّة ومن ثمّ رقص شعبي وفقره غنائيّة، وكان هناك تواجد مميز الجالية النيجيرية بإبراز أهم الرقصات المحليّة.

*سيبقى المعرض فاتحاً أبوابه حتى يوم الخميس 20\4.
و في الختام تشكر جريدةjust for just  عمادة شؤون الطّلبة على جهودهم في إنجاح هذه الفعاليات وإظهار جامعة العلوم والتّكنولوجيا بأفضل المراتب.

إعداد: تالا سلام، نورس الشبول وايلاف ابو سليم
 
 
 

المزيد من عمادة شؤون الطلبة

12 Aug

انطلاقة موقع قرّة

لرؤية الخبر كاملاً انقر على الصورة

  تابعوا فريق ربط على صفحة موقع قرة الساعة 6:00م حيث ستكونون ... اقرأ المزيد