ولم أكن شيئًا

ولم أكن شيئًا

يوما بعد يوم انتظروني ، انتظروني بلهفة متشوقين لرؤيتي رغم انه لم تكن لديهم اي ادنى معرفة عن حالي ، نعم لم اكن لارى ملامحي فمن انا ؟ وما الذي جاء بي الى هنا ؟ اخذوا يتبادلون الحديث عني ولكنه كان غير مرفق باسمي واعجباه! اتراني من اكون يا نفسي ؟يا نفس من انتي فهللا تخبرينني وانا الذي عهدتك بذاك الشى الذي لم يكن فما الذي جرى ؟؟
كنت ارى حالي مجرد قطعة تعوم بين ثنايا امواج هذا البحر الدافئ ، ادركت لاحقا انك الموطن الوحيد الذي احسست به بشئ بل باشياء من السكينة والامان على نفسي فكان دائما ما يرسو بي الى سطحه لكي لا اهوي في قيعانه .
بدأت اشعر بالملل والضجر اهدرت وقتي بحثا عن انيس ورفيق يشاركني هذه الوحشة فعلمت انني وحدي ولوحدي اتيت فاكتفيت بنفسي ...
رايتهم جميعا من منظاري الضيق وعرفتهم فردا فردا دون ان يشعر احدا بمراقبتي، واختلست السمع هنا وهناك حين رسموا لي حياتي وانصت لهم ايضا كيف علقوا الامال كلها بين عينوني، حينها اصبت بالاحباط ، شعرت بالقلق ارتابني شعور الاحباط كيف لي بحملها ولكنها سرعان ما اقبلت دفعات من الامل وبثت في نفسي الاطمئنان وزادت ثقتي بنفسي عندما قطعوا على انفسهم عهدا بانهم سيبقون لي عونا وسندا مهمها حييت وإن تخلى عني من تخلى .
متى ستنقضي هذه الظلمة عني ؟ متى سأمد عنقي الى نوافذهم واخبرهم انني اخترقت حدودهم ؟؟ تتوق روحي بأن يرفع الستار بيننا ، هيا يا ايامي لاتعرقلي طريقا لطالما انتظرته ، ويحك ايامي اريد الوصول في موعدي المقرر.
رغم صعوبة الطريق ومرارة التعب الا انه لم اهدر دقيقة في الاسترخاء فكانت روحي مفعمة بالتحمس للانطلاق والخروج من هنا ، فما لبثت إلا ان تناسيت ألمي ، كان مرادي ان اصل في وقتي لكي لا يقال عني ضيف لا افي بعهودي.
وبعد قطع مسافات مرة المذاق وبعد دربا آلمني حتى وصل ألمي عنان السماء وصلت خط البداية وبنبرة فرحة عجلة طرقت الباب بشدة بأن يا من طال انتظارهم لي ها قد حان موعدي ، تعالت صرخاتي شيئا فشيئا ولم يفتح لي بعد فأخذت اطرق الباب بعنف مما اثار اندهاش من هم حولي ، لم اعيرهم اهتمامي يقولون عني ما يقولون فهذا يومي وهناك الكثير علي فعله والوقت يحاصرني .
انتظرت حتى فتح لي باب خلفه ضياء شمس وهاجة من شدة سطوعها حسبت للحظة انني اصبت بالعمى فلم ادري ما اصنع ما الذي دهاني يا ويلتاه اصبت بالعمى !! ايعقل ان اخرج من ظلمة الى ظلمة اشد منها ؟ الف سحق اهذا ثمن تحمسي ؟ وبهذا كان بكائي هو البداية ...
فرحون هم بحضوري لا يأبهون حجم ألمي ولم يحاولوا حتى التخفيف عني ، ولم يسمعوا انينا لروحي ! وبينما انا في حرقة بكائي ومن بين هذه الجموع ءاوتني يدان ساحرتان فسرعان ما سكت عني الغضب وسكن فؤادي حينها فقط
رايت الظلمة انوارا ويكأن هذا الدفئ نفسه الذي وجدته في احضان ذلك البحر الذي ارسى بي الى هنا ، وبتلك الذراعين ضمتني الى صدرها فكنت انتي اول واجمل اوطاني ، وجدت من بين عروقها عرق لا ينبض الا بمحبتي ، وهبتني اسما فاصبحت مجالس التألق والتميز تضج بذكره ، علمتني بأن احافظ على حروف اسمي لانه الشيء الوحيد الذي سيبقى مني ، كبرت حتى ايقنت انها الصادقة الوحيدة في دنيا اكثرهم خدعوني ، هي قلب لا يفطن سوى اللهفة والشوق لي ، منحتني دروسا في الحياة حين خانتني قوانين الحياة غير العادلة ، كنت اعطي حتى آخذ منهم فذلك دستورهم الا انتي مددتي لي شلالا من العطاء دون مقابل ، ساندتني في كل مرة تعثرت بها قدمي ، مسكينة حين علقت نبضات قلبها بقربي منها ، توسلت اليها بان لا تربط انفاسها بانفاسي فقد تناست بانني ضيف وما على الضيوف الا الرحيل حتى لو بعد حين .
كل خط بدية يقابله نهاية ، ضيوف نحن على الارض والرحيل حتما مصيرنا ، لعلي لم اكن ذلك الضيف الثقيل على متنك يا دنيا ، ولانك تمتازين بالصعوبة فشلت كل محاولاتي في فهمك وفهم من فيكي ، ومن ظلمة اتيت والى ظلمة عدت ،في لحظات قدومي فرحين هم بي وبرحيلي ما حالي والناس يبكون ، لن ترحل انت ولا انا الا بعد اخذ نصيبنا من الورود والاشواك المغروسة في دروبنا ، لن انكر وجود ورودي ولكنه لا شك بان دروبنا ملئت بالاشواك فالماهر منا من كان يقطعها وينفيها بعيدا عن طريقه اول باول ..
ضيوف نحن وسنرحل فلا تطمس بريقا للعمل والكد والتعب في حياتك لان لمعته ستبقى بعد رحيلك ...
لم اكن شيئا نعم ولكني اقسمت بان اترك لي اثرا واسما وعملا فلم اخلق من عبث ...
اصالة الكتوت
 
 

المزيد من مشاركات الطلبة

10 Dec

عربيةٌ حرة

لرؤية الخبر كاملاً انقر على الصورة

  سلاماً يا عم، سلامًا على هذه الروح الطيبة فيك، التي تطيّب... اقرأ المزيد

9 Dec

القدسُ لله

لرؤية الخبر كاملاً انقر على الصورة

"سيكون من الحماقة أن نفترض أن تكرار نفس الخطوات سيقود إلى نت... اقرأ المزيد

9 Dec

ثمّ تغيبّ أنت

لرؤية الخبر كاملاً انقر على الصورة

  تسحبُ العالمَ مِن تحتي، تهوي بمزاجي إلى الدّرك الأسفلِ من... اقرأ المزيد