أيا نفسُ..

أيا نفسُ..

أعوذ من نفسي إليّ ، ألتمس كفيّ الأيسر الخالي من تسععِ عشرة ثقب صنعتها، لم أعرف حقًّا كيف أمحوها !
لا حراك ، حيث وضعتُ كفّي المثلّجة بدرجة القطبين مجتمعةً على كتفي المثَّقَب .
لا حراك؟!
ذات المشهد ، بذاتي أنا، بالمكان نفسه حيث الجدار معلّقٌ بصدأ لوحة حملت شعار :(لا تتركني) سابقًا .
بتوقيتٍ غير الشتاء ، حيث تحمل كفيّ الآن درجة الاحتباس الحراري ، بدا البخار مهاجمًا لتلك الثقوب التي تمدّدت لتصبح غارةً شارعةً بأكل كل ما لَمْ يُعلم كم تبقّى من الجلد السليم!
لم تبقى بلا حراك ، فقد دفعت تلك الأبخرة لسيل هزّةٍ خفيفةٍ على الكتف الأيمن ليرسم انحناء المنهزم، بدا العلاج مكلفًا حقًّا ، فقد يتطلّب انكسار المعافى لعلاج العليل .
عدتُ منّي اليّ، عدتُ منذ عامٍ أو عامين بل وزد ، تمامًا كعدد طوب السُّور المقابل لرقعة وجهي ، تسعة عشرة ، ذات العدد وذات الفراغ لكن كعمرٍ بشريّ ! كم بدا ذلك مخيفًا حقًّا!؟
بلغ العنف أوجه لءطرح نفسي أن أفيقي.
خُيِّل إليّ أنّ أعوامي التسعةَ عشر بيد عبدٍ ما ملك من الشباب إلا الضّياع !
بَدَونَ بلا وزن حقاً ، لعبدٍ بلا وزن، بدت المعادلة عادلة بطرفيها لكنّ العدل فقَدَ وزنه حقاً هُنا.
أيا نفسي أنا
يا من إذا صرختُ عليَّ كنتِ أنا.
وإذا هذيتِ كنتُ التّعبَ أنا.
أيا أنتِ ، أنا.
أيا نفسُ ، حراك.
آلاء نائل
 
 

المزيد من مشاركات الطلبة

27 Apr

قليلاً من الأمل

لرؤية الخبر كاملاً انقر على الصورة

كيف لي أن أُرتِل أحاديث التشاؤم و أعزف على أوتار الحزن و الكون م... اقرأ المزيد

26 Apr

بقايا مشاعر

لرؤية الخبر كاملاً انقر على الصورة

هذه المرة لم تختلف كثيراً عما قبلها فتحت عيناي .. انظر الى سقف ... اقرأ المزيد