MLS talent show

MLS talent show

الموهبة؛ إنّها هبة من الله ويجب أن تُكتب لها الحياة، هي منحة بطريقة جميلة يخرج بها الإنسان من قوقعة روتينه ليرى العالم كما لم يسبق لأحد أن رآه مثله، هو يعبّر بها بصورة راقية عن نفسه وآماله وآلامه. فكانت ولادة MLS talent show
ماذا هناك في مدرج الفاروق؟! الأحد القادم الثالث والعشرون من نيسان الأخضر، السّاعة الحادية عشرة والنّصف، رفقة ساعتين من الإبداع، مع طلاب قسم العلوم الطبّيّة المخبريّة وهيئة تدريسها المميّزة، حيث يجسّد طلّابها أيقونات الإبداع، وهيئتهم التدريسيّة تجسّد معاني التميّز والمودّة، ساعتين من عرض مواهب الطلاب وإبرازها، في جوّ من التّشويق والمحبّة، تحت مسمّى MLS talent show.
في مقابلة مع صاحبة الفكرة والمشرفة العامّة على هذا العرض الأقرب إلى أعمار الطّلاب الدكتورة جود هاشم، وهي مدرسة لمساقات الهرمونات والغدد الصّم، ومقدّمة في علم الدم، وعلم المناعة والأمصال السريري، والكيمياء الحيويّة المتقدّمة لطلبة الماجستير.
سألناها عن نشوء الفكرة، كانت إجابتها غاية في اللطف وجمال المعنى، فقد قالت أنّها عندما استلمت مهمّتها في التّدريس وبرغم حرصها على ضبط الجو العام في المحاضرات، إلا أنّ بعض الطّلاب أظهروا جوانباً من الحسّ الفكاهي بصورة جميلة، ورأت من بين ثنايا حديث بعض طلّابها جوانب من رواية الشّعر، فقالت أنّها أصبحت تنظر للطلاب بصورة مختلفة، ولمست فيهم جوانب إبداعيّة، وبتعبير فكاهي منها: "رأيت أنّه يجب أن أبرز مواهب الطلاب كي لا يظهروها في المحاضرات".
وفي سؤالها عن رأيها العام في طلّاب القسم بعيداً عن الجوّ الدّراسي قالت أنّهم متعدّدي المواهب ولديهم مثابرة كبيرة ليقوموا ويشاركوا في مبادرات كبيرة وأهمّها الأعمال التطوعيّة، فهم يمتلكون تلك الرّوح التي تريد أن تقدّم المزيد للمجتمع، لذلك هم بحاجة لبيئة حاضنة لهم ولمواهبهم ولنزعة الخير فيهم، ولعلّ أجمل ما في الأمر أنّها لمست في عدد كبير منهم صفات القيادة ومقوّماتها.
وعن رأيها بالإنسان الموهوب فقالت أنّه إنسان تفكيره غير محدود، وأن الموهبة تمثّل أفضل متنفّس لهذا الإنسان الذي أبى أن يحصر تفكيره في صندوق، وطريقة يعبّر بها عن نفسه كاستثناء، ليس فقط في حياته اليوميّة، بل أيضًا في حياته العمليّة، وأنّ هذا البرنامج محاولة لإبراز هذه المواهب، لعلّها تكون بداية جيّدة لهم.
وقد عبّرت عن أهميّة وجود نشاطات لا منهجيّة للطلاب، تخفّف عنهم الضّغط النّاجم عن الدّراسة، لأنّ الدّراسات العلميّة أكّدت أهميّة وجود متنفّس للطلبة تفادياً للآثار السلبيّة عليهم.
أمّا عن اعتماد المواهب في بادئ الأمر فقد كان على أساس امتلاك الطلاب مواهب مميّزة وقدرتهم على تقديم عروض إبداعية.
وإذا جئنا للجنة التحكيم، فهي مكوّنة من الدّكتورة جود هاشم والدكتور محمد عودة والأستاذ بلال العمري والدكتور محمد شخاترة المايسترو نيرودا العزام.
سيتم عرض المواهب بواقع ثلاثة دقائق لكل موهبة، وهناك فواصل فنّية لمواهب من مختلف ألوان الإبداع من خارج الجامعة، أيضًا يتخلل العرض جوائز ومفاجآت عديدة.
أمّا عن آليّة اختيار الموهبة الفائزة، فهي مهمّة لجنة التّحكيم بناءً على معايير معيّنة، تضمن العدالة والأفضليّة في الاختيار.
آن للمواهب أن ترى النور، بجوّ من الإثارة والسرور، تدعوكم لتكونوا من الحضور، ليكتمل الألق وجمال الشعور.

إيناس غوانمة

 

المزيد من كلية العلوم التطبيقية