عالَمُنا الإرهابيّ يعتقل التغيير

عالَمُنا الإرهابيّ يعتقل التغيير

 
كمسلمة لا يعني أبدًا أنّي أعرف كلّ شيءٍ عن ديني، ولا يعني أنّي أستطيع أن أجاري أحداً بالحديث عنه، لا أخفيكم أنّي أشعر بالحياء الشديد أحيانًا لقلّة معرفتي بديني.
نعم، نصلّي، نصوم، ندعو الله في الخفاء، نخاف ونبكي بحرقة عندما نلجأ إليه، نستشعر محبّته لنا، نخاف من عقابه. لكن من دون أن نعرف لماذا وكيف يحصل هذا؟ لا نستطيع أن نبرهن أيّ شيء، ليس لأنّ ديننا لا يملك هذه البراهين! كلا وحاشاه، بل لأنّنا لم نغُص لندرك هذه الثوابت.
وهنا السؤال القويّ "هل فعلاً لو أنّ الله لم يكرمنا بهذا الدّين الحنيف بالفطرة لكنّا مسلمين الآن؟"
مررت بفترات تخبّطٍ وأحيانًا بعجز، لا أنكر هذا أبدًا، لأنّني أدرك أنّ أيّ شيءٍ تكون بدايته صراع وضياع، كنت أريد أن أعرف من أنا؟ ما الذي أريد أن أعرفه أكثر؟ ولماذا؟ وكيف؟
لا داعي أبدًا للاستغراب لأنّه لو أنّ الجميع فكّر بمنطقيّة قليلا ً لشعر بهذا الخوف.
خُلقنا لهدف، خُلقنا لكي نكون "عمّارًا للأرض"، لكن هل تستطيع أن تسأل نفسك ماذا فعلت لكي تكون شخصًا مٌعمر؟ هل حقّقت الهدف؟ الهدف من وجودك؟!
من فترة صغيرة فقط رأيت رابط لصفحة على موقع الفيسبوك للدّاعية الهنديّ "الدكتور ذاكر نايك " بدأت أتابع الصفحة والفيديوهات المنشورة باهتمام شديد، كنت أرى كيف يجذب النّاس وكيف يُسلمُ العديد على يديه بالقناعة والإرادة الكاملة، يعطيهم الفرصة بأن يسألوا حتى يصلوا إلى الإشباع والإجابات على كلّ ما يدور بأذهانهم.
لكن للأسف لأنّ ديننا دين التغير، ودين تعمير ودين حق، والعالم يحارب كلّ هذا. يحارب الإسلام والسلام والحقّ، فقد شنَّ العالم حربهم ضدّ الدكتور الداعية الشهير "د.ذاكر نايك " بادّعاء الإرهاب. وصدرت اليوم مذكّرة اعتقال بحقّه تنصّ على:
"يتّجه الإنتربول الدولي لإصدار مذكّرة اعتقال بحقّ الداعية الهنديّ الشهير "ذاكر نايك" بعدما تلقّى طلباً رسميّاً من وكالة التحقيقات الهنديّة بإصدار مذكّرة اعتقال "حمراء" تطالب بتسليمه فور اعتقاله في أيّ بلد.
وذكرت الهند في طلبها المقدّم للإنتربول أنّ "نايك" (51 عاماً) متّهم بالتورّط في قضايا "غسيل أموال" و"كسب غير مشروع" عن طريق مؤسّساته وقنوات فضائية دينيّة يديرها وتُهم تتعلّق بالإرهاب."
فهل أنت لها؟ هل تسطيع أن تقف لتواجه وتدافع لو بالقليل عن دينك وعن مثل هؤلاء الأشخاص؟
ريهام الزعبي
 

المزيد من مشاركات الطلبة

20 Sep

كلّ ما بها

لرؤية الخبر كاملاً انقر على الصورة

كلّ ما بها تناديك، تُناجيك روحي يارب ملأت ثكنات القلب آنّاتها ي... اقرأ المزيد

16 Sep

اشكر عدوّك

لرؤية الخبر كاملاً انقر على الصورة

  عدوي صاحب الوجة الطفولي والكلمات التي تحاول هدمي بها، صاح... اقرأ المزيد