الفم الصغير

الفم الصغير

الشمس تشرق مرتين يطل بعينين لماحتين، يفتحهما ببطء، كأنما شمس كسولة تدلل ظهر الأرض بأول خيط ضوء، يتثاءب الفم الصغير كبتلات جوري خجولة تتفتح على مهل، يراك، يتأملك و يرسم على صفحة الوجه المدور ابتسامته التي تبعث في القلب المدمي بريق من أمل و فرح سري خاطف وشيء من حياة.
يتمتم بكلام كترنيمه بلبل ساذج يجرب التغريد لأول مرة. ما أجمل صحوة الطفل الصغير كأنها الحياة كلها تصحو، تنتفض و تبدأ نهارها من جديد، نهار بلا تعقيدات أو هموم ، براءة ساذجة يوزعها بخفة دم فطرية على كل شيء و كأنها سحر وكأنه ساحر يجمد ولو لحظة نكد يوم طويل و يحقنك ببلسم السعادة الطفولي ليدفئ لكل ما تبقى من قلبك و لا يمكنك إزاء هذا كله إلا أن تمسكه و تضمه إليك لتتجرع كل هذا الترياق دفعة واحدة علك ترجع طفلا مرة أخرى.
يعيد الحياة إلى صفرها يقفز مثل نحلة تنتقي أزهارها و يشاكس يداعب يمتطي يركض يقع يقف ويدور مثل دوري يداعب عصفورته.
ستطحنك الحياة بعد قليل، تدق عظامك الواهنة على سنداتها، و تذيب ما تبقى بأسيادها، تعجنك و تخبزك ككل مرة لا شيء يردعها و لا طلابها سير حموك، كل مواد المذبح قائمة و الضحية أنت، لقمة العيش، رغبة الحي بالحياة، أحلام مؤجلة و هواجس خفية بغد أفضل كل ذلك لا يصمد عند دوران أول مسنن من آلة العجن ... الحياة. يبقى لك بعد كل هذا أن تعود، أن يركض باتجاهك فاتحاً ذراعيه الصغيرتين مبتسماً تضمه ليعيد لكل الحياة من جديد، و يدفئ قلبك و يهمس بإذنيك ...بابا.

المهندس سامر سليمان

 

المزيد من اعضاء هيئة التدريس

28 Mar

الموناليزا

لرؤية الخبر كاملاً انقر على الصورة

بالكاد تظهر ابتسامتك، تبتسمين مكرهة وكأن غمازتيك تجران جبلاً... اقرأ المزيد

28 Mar

الفم الصغير

لرؤية الخبر كاملاً انقر على الصورة

الشمس تشرق مرتين يطل بعينين لماحتين، يفتحهما ببطء، كأنما شمس ك... اقرأ المزيد