لكن ثَمّة شيء يقول لنا ابتعدوا!

لكن ثَمّة شيء يقول لنا ابتعدوا!

نؤمن بهذا الشيء ونهتم به، لكن ثَمّة شيء يقول لنا ابتعدوا!
كثيراً ما نحاول الاقتراب من أشياء تقع في المنتصف لا هي قريبة ولا بعيدة، ننام على أملِ أن نستيقظ بكل جُرأة لكننا في الحقيقة لا نستيقظ سوى لبعض ثوانٍ ثم نفقد الوعي سريعاً بعدها!
لا بأس هذا اليوم، أما غداً فلا أعلم هل سأنجح؟ لا لا ربما سأعيد صياغة السؤال ليُصبح: هل أستطيع أن أستيقظ لكي أنجح؟! نعم هكذا أفضل، هكذا تُثار مشاعر الاستفزاز والتحدي داخلي، هكذا أستطيع تحديد مشاعري، هكذا أستطيع أن أُوقظ نفسي مجدداً وأتجرأُ لكي أنجح!
هذه حكايتي، أحاول الوصول لكن ثمّة شيء في المنتصف يمنعني، بعد عناء وجدت الحل، دعنا نتفق أيُّها "الشيء الذي في المنتصف"، أنا أسرع إلى الجهة الأخرى منك وأنت أيضاً تُسرع إليها وسنرى من سيصل أولاً، كان يظن بأنّه ذكياً يحاول إخفاء المنتصف عني لكن هيهات هيهات لقد انقضت عليه الحيلة، واكتشفت أن المنتصف هو القمة وكان هذا الشيء يمنعني من رؤيته! يا له من أناني جشع! من وقتها لم أخبئ جرأتي بل تمردت أكثر وسأستمر في هذا الشيء مهما حييت.

قمر الزعبي

المزيد من مشاركات الطلبة

24 Aug

لا أستطيع!

لرؤية الخبر كاملاً انقر على الصورة

ثم إنني لا أستطيع أن أخوض هذه الحياة وحدي، أنا أضعف من أن أسير ... اقرأ المزيد

24 Aug

مرّت سنة

لرؤية الخبر كاملاً انقر على الصورة

مضى العام الأول ? مضى بكلّ ما فيه من جدٍ وتعبٍ ، مضى بحلوه ومره... اقرأ المزيد