أن تنصف قلبك

أن تنصف قلبك

أخرج تلك العثرة من حياتك، حان الوقت لتنصف قلبك، لتحتوي حزنك، لتشفي ألمك الذي سبّيه أحدهم بقصد أو بدون قصد، حان الوقت لتغيّر مكانتهم من "كلّ حياتك" ل "مرحلة انتهت من حياتك ".
هناك شيء على جهة صدرك اليسرى يقولون أنّ اسمه القلب؛ هو مسؤول منك "أنت"، وعليك تضميدُ جراحه "أنت"، هم خرجوا من حياتك، هم زهدوا بك وتجاوزوا عنك، وأنت لا تزال تقف مكانك، تنتظر الصّدفة أن تمنّ عليك لتراهم؛ ترقبهم بشوق وتتبعهم نبضاتك.
أنت لم تخطئ، لم تذنب أبدًا حينما دقّ قلبك، كما أنّهم لم يذنبوا أيضًا، فهذا شأن القلوب التي لا تمتلك أمرها، وأنت لا تملكه فكيف تعنّفه بسببهم؟! كيف تغلق حياتك لمجرّد أنّ ذوقك أخفق في الاختيار !
تلك المضغة التي يحميها صدرك تستحقّ المحاولة لأن تبدأ من جديد؛ لتستبدلها بإنسان يملأ كلّ فراغ تركه أحدهم ويشفي كلّ جرح اقترفه، إنسان يأخذ قلبك ويسكنه في قلبه كما فعلت أنت! أنت تستحقّ الحياة والحبّ الكامل الذي يغرقك بأكوام السّعادة، تستحقّ أن يرقبك بشغف أحدهم، أن يخفق نبضه لمجرّد أن يقرأ اسمك وأن بتبعثر أمامك كلما رآك، أن يتسلّق إليك بحبال الدعاء والرّجاء كلّ ليلة! أن ينسى نفسه وقتَ ينطق اسمك، ويكون على الاستعداد لأن يهديك روحه، وأن يمتلك من الإخلاص ما ينسيه أيّ بشريٍّ سواك، وأن تنتظر كلّ أحلامه أن تتوّجها أنت، أنت تستحقّ ذلك الإنسان الذي يراك نظيراً لروحه كما تراه أنت نظيراً لروحك، أن تحتوي نفسه على نقاط مغلقة لا يملك مفاتيحها سوى أنت، أن لا ينفكّ عن قول كم هو يحبك وكم أنّه يشتاقك، وأن يبارك رضوان الله رابطكما
ليس من الإنصاف أن تترك أسمى ما فيك وهو قلبك بيد من لا يرحمك، ومن لا يشعر بك ومن لا يستحقّك، انظر لنفسك في المرآة وأزل نظرة الحزن تلك من عينيك، حاول أن ترى كم أنّ ابتسامتك جميلة وتستحقّ أن يعشقها أحدهم وأن يدفع كلّ ما يملك لأجل أن يراها! حاول أن تزيل ملامح الشّفقة تلك من قسمات وجهك ،فأنت قويّ، قويّ كفاية لتنصف قلبك!
إيناس غوانمة
 
 

المزيد من مشاركات الطلبة

21 Sep

من فيض الشتاء

لرؤية الخبر كاملاً انقر على الصورة

من فيض الشتاء .. حكايا حواف الشتاء تتقدم .. تتزخرفُ السماء بحفنات... اقرأ المزيد

20 Sep

كلّ ما بها

لرؤية الخبر كاملاً انقر على الصورة

كلّ ما بها تناديك، تُناجيك روحي يارب ملأت ثكنات القلب آنّاتها ي... اقرأ المزيد