"حَتْمًا سَتَصِل"

"حَتْمًا سَتَصِل"

عَزيزي، هَلْ ذهبتَ يومًا إِلى مكانٍ فارغٍ مُظلمٍ تستطيعُ رؤيةَ السَّماءِ ليلاً؟ لا بأسَ إِنْ لَمْ تذهب، فَلَكَ أنْ تتخيَّل ذلك، لكَ أنْ تتخيَّل كَمَّ النُّجومِ الهائل في ظلامِ الفضاءِ الواسع، وضوءَ القمرِ السَّاطع يُضيءُ الأرجاء، والهواء النَّقيَّ المُتناثر في كُلِّ مكانٍ حَوْلك، إنَّهُ خيالٌ مُبهِجٌ كثيرًا، أليسَ كذلك؟ سيُشعِركَ بالسَّعادةِ تتدفَّقُ في أنحاءِ جسدِك، مع نغماتٍ هادئةٍ تُباغتُ خلايا عقلِك، ستشعرُ بذرَّاتِ الهواء النَّقيِّ تصطدِمُ في وجهك، ستشعرُ لِلَحظاتٍ أنَّ لا شيءَ في هذا الكونِ سِوى تلكَ النَّظرة الطَّويلة المليئة بِالأملِ.. هل ترى ذلك؟ أُريدُكَ أن تتأمَّل جيِّدًا عزيزي لِأنَّ اللَّحظاتِ الجميلة لا تدومُ طويلاً، ستشعرُ فجأةً وكأنَّ وَميضَ تلك النُّجومِ بدأ يخفِت، ستشعرُ بانسحابِ تلكَ السَّعادة اللَّحظِيَّة البائسة تنسحِبُ مِن جسدِكَ الضَّعيف، ستستسلِمُ لتدفُّقٍ هائلٍ مِن الذِّكريات.. مَع النَّغماتِ النَّاعمة تِلك فيُهاجمُ كُلَّ شيءٍ  ستستسلِمُ لفيضٍ مِن الأفكارِ المُؤلمة لتُدمِّرَ كُلَّ شَيءٍ، سيبدأ وجهُكَ بالتَّوهُّج، وستبدأ عيناكَ بالغَلَيان، وقلبُكَ سيخفِقُ بشدَّةٍ، ستبدأ أطرافُ جسدِكَ ترتجِفُ، تُريدُ فقط أنْ تَجِدَ السَّكينة، ستخوضُ جِدالًا واسعًا مَع نَفسِك، وستسأل: هل لي بالبُكاءِ؟ لا بأسَ يا عزيزي.. أطلِق تلكَ الدُّموعَ، فإنَّها ستُساعِدُك على الرُّؤية بوضوحٍ أكثر، سترى أنَّ تلكَ النُّجوم لا زالت تشِعُّ نورًا ساطِعًا، سترى ضوءَ القمرِ لا زال يُنيرُ كُلَّ شيءٍ، سترى أنَّ تلكَ اللَّحظاتِ لا زالتْ جميلةً، فلن تتوقَّف تلكَ النُّجوم عن الإشعاع إلَّا إذا أوقفْتَ النَّظر إليها، ولن تتوقَّفَ ذرَّاتُ الهواءِ تلكَ عن مُلامسةِ وجهِك إلَّا إذا توقَّفْتَ أنتَ عن الشُّعورِ بِها، ولن تتوقَّفَ تلكَ الذِّكرياتُ إلَّا إذا قُمتَ بِإيقافِها أنت، فلا شيءَ يستطيعُ أنْ يُغيِّر الماضي إلَّا مُستقبلٌ مُشرقٌ، لا شيءَ سيوقِفُك عن التَّفكير في الماضي إلَّا أنت، إنَّهُ أنتَ مُنذُ البداية، أنتَ كُلُّ شيءٍ، أنت الماضي والحاضِر وما هُوَ آتٍ، أنتَ قَائِدُ سفينتِكَ، وأنتَ مُساعِدك الأوَّل، فَلا تفقِد الأمل؛ لِأنَّ كُلَّ شيءٍ تحتَ سيطرتِك، أنت لنْ تتعلَّم يومًا إلَّا مِن نفسِك، اصنع طريقَكَ بنفسِك، ولا بأس في الفشلِ، فلتصنع طريقًا آخَر، حتمًا سَتَصِل.

 


أحمد الخضيرات
تدقيق: فاطمة الديسي 

المزيد من مشاركات الطلبة

24 Nov

"حَتْمًا سَتَصِل"

لرؤية الخبر كاملاً انقر على الصورة

عَزيزي، هَلْ ذهبتَ يومًا إِلى مكانٍ فارغٍ مُظلمٍ تستطيعُ رؤيةَ... اقرأ المزيد

22 Nov

"وَداعًا"

لرؤية الخبر كاملاً انقر على الصورة

تَفوَقَت لِكونِها أسوءُ اللَّحظاتِ الَّتي مِن المُمكن أن يشعر... اقرأ المزيد