“وَجهُ الجَسَارةِ الأوَّلِ"

“وَجهُ الجَسَارةِ الأوَّلِ"

وجهُ الجَسَارةِ الأوَّل..

كان جَسُورًا؛ اختارَ أنْ يسيرَ في الأماكنِ الَّتي 
شَهِدتْ مواطِنَ الحُزن؛ لتشهد أيضًا مواطِنَ الفرحِ، ولِتكونَ شاهدةً على تَبدُّل الأحوالِ، وعلى سُنَّة الله الماضيةِ في الكون بأنَّ الأيام دُولٌ. 
اختارَ أنْ يَسيرَ فيها حالَ الفَرح؛ ليخلِقَ فيها ذكرى سعيدة تُخففُ من وطأةِ الذكرى الحزينة .. اختار معضلة المُشكلة وبدأ منها لتكونَ الحائط الاستناديّ لقيامِهِ الثابت بعمادٍ من إرادة عنوانها: .لن أبرحَ حتَّى أبلغَ

رانيا الحلبية
تدقيق: رغد ملحم

المزيد من مشاركات الطلبة

11 May

"قَبلَ لِقائِنَا"

لرؤية الخبر كاملاً انقر على الصورة

كُنت أشعُر بالوَحدة قَبل مُقابلتك، كنت أشعر بالفَراغ أيضًا وال... اقرأ المزيد