“لَحظَةُ إدرَاكٍ"

“لَحظَةُ إدرَاكٍ"

لَم تَعُدِ الدُّنْيَا تَسَعُني مِن شِدَّة فَرحِي، فقد كُنْتُ راضيًا بِمَا كان مَقسُومًا لي، ولكنَّني الآن رَاضٍ أَضعَاف رِضَايَ السَّابق. كُنْتُ مُقْتنِعًا بِمَا آتانِي اللّٰهُ مِن نِعَمٍ وازْدادتْ قناعَتي. كُنْتُ أَشعُر بِالْفَرح والرِّضَا فقط عِنْد تَحقِيق إِنْجازاتٍ كَبِيرَةٍ وَذَاتِ قِيمةٍ عَالِية، وَأَصبحَتُ أَشعُر بِالْفَرح والرِّضَا بِالْأشْياءِ الأكْثرِ بَساطَةً وصدْقًا. كُنْتُ أَدعو وأتمَنَّى دائمًا بِأن يَتَحقَّق مَا أُريد مَهمَا كان تأْثيرُه على حَياتِي؛ أَمَّا الآن فأَدعو وأتمَنَّى دائمًا بِأن يَأتِيَ الشَّيْءُ اَلذِي كَتبَه اللّٰهُ لي، وَكُنتُ أَظُن أَننِي أَعرِف مَصْلَحتي ومَا هُو جَيِّدٌ لي، ولكنِّي أَدرَكتُ بِأنَّ اللّٰهَ يُريد ليَ الأفْضل، فَأَصبحَتُ مُمتَنًا لِحدوث قَدَرِ اللّٰهِ الذِي سَيكُون دائمًا نَصيبِي مِنْه كلّ خير.

عبد اللّٰه عُثمان
تدقيق: منار خميس

المزيد من مشاركات الطلبة

4 Oct

رضا

لرؤية الخبر كاملاً انقر على الصورة

تشاهد الآخرين من حولك يتخبطون في أزقة الحياة باحثين عن مخرج، لك... اقرأ المزيد

19 Sep

"الوَدَاع"

لرؤية الخبر كاملاً انقر على الصورة

رُبمَا سَأَراك قريبًا، وَرُبمَا سنتحَدَّث عن كُلِّ مَا فاتنً... اقرأ المزيد