النَّانوتِكنولوجِي والفَضَاء

النَّانوتِكنولوجِي والفَضَاء

تمَّ تَصنيع مَجس كيميائي محكم باستخدام أنابيب نانو كربونية ومثل هذا الجهاز مثالي للاستخدام في مهام ناسا المتعلقة بكيمياء الفضاء، كما وتم تصميم جهاز لقياس الموجات باستخدام تقنية النانو، وهو جهاز أداؤه أعلى بكثير من الأجهزة التجارية المتوفرَّة بينما يستخدم طاقة أقل كما أنه أخف وأصغر حجمًا، ويمكن وضع الجهاز في كف اليد.

وذكر ميابان مدير مَركز تقنية النانو في مركز اميس بالأبحاث التابع لناسا أن على ناسا أن تنظر نظرة بعيدة المدى فيما يتعلق بقدرات تقنية النانو التي يمكن أن تكون فعالة في القمر والمريخ، وكان ميابان قد قاد ورشة التحدي العظيم لمبادرة تقنية النانو في بالو التو بكاليفورنيا في الصيف الماضي، وقد جمعت هذه المبادرة التي تمت تحت رعاية ناسا خبراء في 6 مجالات من المرجح أن تلعب فيها تقنية النانو دورًا في جهود الفضاء، وهي:
- مواد نانو: أنابيب نانو كاربون (Nano carbonic tubes)، مواد خفيفة يمكن أن تحدث ثورة في تصميم السيارات بسبب قوتها وقدرتها على توصيل الكهرباء والحرارة.

- نانو روبوت: المرحلة المُقبلة في عمليات التَّصغير يمكن أن تؤدي إلى تصنيع مُحركات أو روبوتات ميكروسكوبية للمُساعدة في دراسة الخلايا والنُّظم البيولوجية، بالإضافة إلى الألياف.

- عربات ميكرو: عربات متناهية في الصغر يمكن تطويرها لأبحاث الفضاء العميق، والمدارات والمناخ أو استكشاف الأسطح المتحركة.

- مجسات نانو: مجسات متناهية في الصغر ولاسلكية وسريعة وفي غاية الحساسية، يمكن وضعها مع المجسات الإلكترونية والكيميائية أو البصرية لاستخدامها في المهام العلمية، ولاسيما في التحليل الفوري وعمليات الروبوت.

- إدارة الأوضاع الصحية لرواد الفضاء: يمكن لرواد الفضاء في رحلات طويلة استخدام تقنية النانو لمواجهة الأوضاع المناخية ذات الاشعاعات المرتفعة وتصنيع أجهزة رقابة طبية ومعدَّات للعلاج، والمساعدة في خفض أو التغلب على الضغوط والتوتر الناشئ عن رحلات الفضاء الطويلة.
ويمكن تحقيق ذلك عن طريقتين:
الأولى: هي تصنيع المواد النانو التي يمكن استخدامها للتَّغلب على اختراق الأشعة الكونية للسفن.

والطريقة الأخرى: هي المجسات النانو لتحديد مستويات الأشعة.

إضافة لذلك، ستتيح أنابيب النانو للمهندسين بناء مصاعد فضائية والتحرك بسرعة في الفضاء، ويمكن لنفس المادة خفض كلفة نقل المعدات عبر المصاعد وتخفيف وزن الأقمار التي تعمل بالطاقة الشمسية ومحطات الفضاء.

أسامة علاونة
تحرير: رانيا الحلبية
تدقيق: عبدالله عثمان 

المزيد من متفرقات

6 Oct

ورشة تعريفية

لرؤية الخبر كاملاً انقر على الصورة

مشاركة مركز التعلم الإلكتروني في الورشة التعريفية (Orientation Workshop)... اقرأ المزيد