قلبٌ شُجاعٌ، وقلبٌ لا يفنى

قلبٌ شُجاعٌ، وقلبٌ لا يفنى

القلمُ والسيفُ يبنيان الأُمم..

فأمّا السُّيوفُ فتُقطع من غمدِها بسواعد البواسل، وبها يحقُّ الحقُ ويزهقُ الباطل فهي أسطورة الحضارات، وكمْ قالوا التاريخ تخطّهُ الأيادي الملطخة بالحق والنصر!

وهنا تُكمن (كرامة) كلّ عربيّ، أن يفخر المرء بعُروبتهِ أي أن تُحقق كرامتهُ رغم أنف كل عَقبةٍ، وكلّ حصارٍ، ورغمَ أنف كل قلّة عدد أو عُدّة في سببٍ ولكنّ النصر من عند ربِّ الأسباب وفوقها!

فكـ "أُردنيّ عربيّ" أبيّ هذا يومٌ خطه التاريخ ورسخ أبد الدهر (٢١ من آذار) ذكرى معركة الكرامة.
وأمّا "كإنسانٍ" جزءٌ بل كلّ أجزاءه وتاريخه وحاضره ومستقبله وكرامته فهو يوم الأم ولو أنّ كل الأيام هي بهمسها سَكَناتها وسُكونها وسكننا.
فكما بُنيت حضارة الكرامة بالسّيف لردع الظلم وقهر العِدا، بُنيت قلوبنا وقلوب هؤلاء البواسل بأقلام الأم فهي (مدرسةٌ) أعددناها فأعدّت شعبًا طيّب الأعراقِ.

فكلُّ الأيامِ هي: الوطن بكل جيوشه والأم بكل حبّها، واليوم ذكراهما سويًا، ويا لها من نقطة اتصّال عميقة الوجدان!


رانيا الحلبية
تحرير: راوية موسى

المزيد من مشاركات الطلبة

22 Mar

رسالةٌ خالدة

لرؤية الخبر كاملاً انقر على الصورة

رسالةٌ خالدة.. تَسمّر قلمي في مكانهِ وتوقّفت رعشةُ يداي التي اع... اقرأ المزيد

21 Mar

رحلة البُراق

لرؤية الخبر كاملاً انقر على الصورة

بَشَرٌ مِثْلُنَا، لَكِنَّهُ كَانَ بِدَايةً لِلنُّور الَّذِي غ... اقرأ المزيد