بيان من الاتحاد

بيان من الاتحاد

فيْ ظِل الظّروف الرّاهنة وما تمرُ بِه البلاد من أزمة وما يحيط بنا من أجواء فاقت تصورات الواقع، هذه الظروف التي وقفت حاجزًا بين  الاتحاد الذي لم يمضي على تَسلُّمِه فترة طويلة وبين مشاكل الطلبة ولكن بكل  الأمل  أن يكون الطلاب حلقة في سلسلة التيسير والخروج من هذه الأزمة، وأن يظهر التعاون التام والوعي الكامل بالتعامل وتقبل الوضع الراهن  بالتعاون مع جهاز الجيش وقطاع المشافي وغيره في إرساء النظام وتحقيق الأفضل لبلدنا. 

وبداية قد تم التحدث عن نقطتين طال الحديث حولهما وأصبحا موضع جدل للكثير
الأول منهما؛ ما نُقِلَ عن سكن  الطالبات
فقد أكد اتحاد الطلبة ٢٨ أن طالبات السكن  بالدرجة الأولى وسيقومون بما تمليه عليهم واجباتهم.    ونخوتهم وزيادة تواصلهم بشكل مباشر وسريع مع الجامعه لإيصال الحاجيات للسكنات وتوزيعها إلا أن إشكالية بسيطة حدثت من الجامعة حالت بين ما طمحوا إليه وما حصل لكنهم قاموا بتفعيل دورهم بشكل أكبر تجاه الطالبات. 

الثاني منهما؛ التعليم عن بعد، ولتسيير الحياة الأكاديمية التي بدأت ببداية هذا الفصل
فقد ارتأت  وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ضرورة إقرار آلية تُسير الخطة الأكاديمية وتمضي فيها ضمن نطاقها المرسوم؛ فلم يكن منهم  إلا إرساء آلية التعلم عن بعد والتي كانت هي الخيار المتاح. والحل الفريد في ظل هذه الأزمة، وكما وجدوا من وجود حواجز بين الطالب وهذه الآلية لفعلية تطبيقها لأول مرة. 
وقد تم إيصال فكرة لجميع المدرسين بضرورة الرد على جميع استفسارات الطلبة وإيجاد وسائل تجعل إيصال المعلومه أسهل كل حسب تخصصه.
حنان بطيحه
تحرير: شام البطاينه

المزيد من اتحاد الطلبة