تحقيقٌ صحفيّ حول مشاكل الطلبة في التعلُم عن بُعد

تحقيقٌ صحفيّ حول مشاكل الطلبة في التعلُم عن بُعد

بسم ﷲ الرحمن الرحيم

في هَذهِ الظُروفِ الصَّعبةِ التي تَمرُّ بها المَملكة الأردنيّة من انتشارِ فيروسِ كورونا, وبعدَ تعليقِ الدوام, واللجوءِ إلى التَّعلُمِ عن بُعد، وبالرغمِ من الجهودِ المشكورةِ التي بَذَلتها الجامعة وطاقمها التدّريسيّ باستئنافِ العمليةِ التدريسية، ظهرتْ العديدُ من المشاكلِ التي واجهت الطلابَ في هذهِ العمليةِ التدريسية، ونحنُ جريدةُ (Just for JUST) وقسمُ التحقيقاتِ الصحفية قُمنا بأخذِ عددٍ من آراءِ الطلابِ من مُختلفِ الاقسامِ، والمشاكلِ التي واجهتهُم وكانت كالتالي:

"الدراسةُ عن بُعد غير منظمة أبداً وهناكَ انعدام تنسيق لهذهِ العمليةٍ والبعضُ رآها مضيعةً للوقتِ وغيرُ مراعيةٍ لظروفِ الطلابِ".
"مشاكلُ ضعفِ شبكةِ الإنترنتِ وعدمُ توفرُها بشكلٍ دائمٍ في بَعضِ المناطقِ". 
"مواجهةُ صعوباتٍ في فهمِ المادةِ من قِبَلِ البعضِ عندَ شرحِها عَبرَ الإنترنت".
"وأنَّ بعضَ الدكاترة تُرسل الملخصات للموادِ دونَ شرحِها بالشكلِ الكافي لفهمِها".
"كما اشتكى الأغلبُ وخاصةً طلابُ كليةُ العمارةِ من ضعفِ جَودةِ الفيديوهاتِ وعدمِ وضوحِها مما يُسببُ ضرراً كادحاً على مصلحةِ الطالبِ".
"نوَّهَ الطلبةُ أنَّ بعض الدكاترة استَغلُوا التعليمَ عن بُعد لشرحِ كميةِ مادة والتي تحتاج أُسبوعاً فقط خلالَ يومٍ واحدٍ". 
"معظمُ الطلابِ اتفقوا عليها هي مشكلةُ تحولِ الموادِ العمليةِ إلى نظام الاونلاين".
"طلابٌ في كلياتِ الهندسةِ واجهوا مشكلة أنَّ المراسم ومختبرات الماء والتُربة أصبحت اونلاين".
"أكَّدَ العديدُ من الطلابِ على عدمِ جاهِزِيةِ الجامعات لمثلِ هذا النظام وعدم جاهِزيةِ شبكاتِ الإنترنتِ في المملكة لهُ، وأنَّه في أثناءِ البثِ الذي يقومُ به دكتوراً للطلابِ لا صوتاً واضحٌ ولا تصويراً، وهناكَ تَخبّطٌ لدى الدكاترة في التواصلِ مع الطلابٍ، مرةً عن طريقِ الفيسبوك ومرةً عن طريقِ الe-elearning ومرةً عن طريق zoom".
"تعدُّد المواقعِ التي يفرضها الدكاترة على الطلابِ لعرضِ المادةِ التَعليمية".

بعضٌ من الحلولِ المقترحةِ من قِبَل الطلابِ لعلاجِ هذهِ المشاكلِ:
_توقيف التعليم فترةً من الزمنِ حيثُ تقومُ الجامعةُ خلالها بتجهيزِ موقعاً أو إطلاقِ مِنَصّةً يلتزمُ فيها جميعُ الأطرافِ. _تنظيم التعليمَ عن بُعد بتحديدِ مواعيدُ المحاضراتِ وضمانِ جودةِ التواصلِ بينَ الدكتور والطالب.
_إعادةُ جدولة التقويمِ الجامعي.
_إلغاءُ عطلةِ ما بينَ الفصلِ الثاني والصيفيّ على اعتبارِ أنَّ الفترةَ الحالية هي تعويض عن العطلة.
_تسجيلُ المحاضرةَ مسبقًا، وتركُ الأريَحيةُ للطلابِ بحضورِ هذا التسجيل في الوقت الذي يُناسبهم، وجعلُ وقتِ المحاضرةِ لطرحِ الأسئلةِ والإستفساراتِ حولَ المشاكلِ التي واجهتهم في فهم المادة.

في الختامِ نرجو من رئيسِ جامعتنا الموقَّر أن يَنظُرَ لهذهِ الشكاوي التي تَتفاقم, ويجدُ حلاً سريعاً للطلبةِ في ظلِ هذهِ الظروفِ لتسهيلِ هذهِ العمليّة, تحسُباً لتمديدِ العطلةِ في أيَّ وقتٍ.
إعداد: محمد طواها، محمد النداف، آيات ابو حلاوة، ذكرى مقابلة.
تحرير: تقى حراحشة

المزيد من أخبار الجامعة