فــــوضى الشّعــــور

فــــوضى الشّعــــور

وأَبتْ كُلُّ حُروفي أن تَصِف، أن تمتطي تعبيرًا عن سرابِ مشاعري، كانتْ دمعتي كطفلٍ في حديثِ ممشاه، مع كُلِّ نسمةٍ يقع، سيطرَ التّفكيرُ حينها، وأصابَ نسيمُ الحزنِ سهمَه، أن تقفَ في مُنتصف كُلِّ شيءٍ، تودُّ الابتعادَ وتخافُ من الاقتراب، وتشعرُ أنكَ لستَ سوى لا شيءٍ من الكلِّ الذي وقفتَ في مُنتصفه، تعلمُ جيِّداً بأنَّ السّلامَ الذي تطمحُ إليه لا يتحقّقُ بتفاديكَ للحياةِ مهما حاولتَ الابتعاد، تُقرِّرُ أن تقتربَ لعلَّ وعسى بأن تنالَ بالقربِ مسعاك، فتجدُ بأنَّ الوضوحَ مخيفٌ وبأنّ لشدِّته قد حُجِبتْ عن المسعى رؤياك، تنامُ لتتأمّلَ بغدٍ أفضل وحالما تُغمضُ عينيْكَ يراودُكَ الاكتئاب، هو ذاتُه ذلك المرضُ الذي يُطفئُ لهفتَك بكلِّ شيءٍ، يُشعركَ بأنَّ لون خديكَ باهتٌ وبأنّ رموشَ عينيك قد اختبئتْ من شدِّة البكاء، ذلك المرضُ الذي يسمحُ لجفنكَ بأن يطغى بجبروتِ انتفاخه على البقيّةِ كالسُّلطان، تحاولُ جاهدًا أن تبتسمَ ولكن لا محال، تُفكِّر بالموتِ دائمًا ولكنّك تهابُ وقوعَه ليس تشبُّثًا بالحياةِ بل رفقًا بحزنِ أمك، تنامُ بلا هدفٍ وتُؤدِّي مهامَك بلا شغفٍ فلمْ تَعدِ الأيامُ سوى ساعاتٍ متماثلة، يتشابهُ السَّوادُ فيها، وفجأةً تنهمرُ كلُّ الدموعِ التي لم تخرج طوال الأشهرِ الماضية تتساقطُ من عينك، وتملكُ يقينًا بأنَّ الأشياءَ كلَّها تُخزَّن في داخلنا، الدموعُ التي نكتُمها لا تتبخَّرُ بعد أن تُنسينا الأيامُ ما حدث، والأوقاتُ الصّعبة لا تُنسَى بمجرَّدِ أن ننامَ ونستيقظَ لنُكملَ السَّيرَ بدوامةٍ نحيا بها، تتوقّفُ أخيرًا عن عدِّ الليالي وتكتُبُ خاطرةً بلا عنوان، تصفُ مشاعركَ المبعثرة بدقّةٍ تُخلِّلها هشاشَتك، تنفصلُ عن الزمن وفي ليلةٍ، ربما الأخيرة: طبيبٌ نفسيٌّ غريبُ الأطوار وصمتٌ مبالغٌ فيه، كانتْ تلك الليلةُ التي ضاعَ رقمُها في فوضى الايام أو فوضاك لم أَعُدْ أدري، ولكنَّني أدركتُ أن لا حاجةَ للعدِّ بعدَها، فقد تفاقمَ كلُّ شيءٍ حولي بشدَّة. 

 

شـــــــــــــــــــــام بطاينة

تحرير: سارة النمر

المزيد من مشاركات الطلبة

24 Nov

"حَتْمًا سَتَصِل"

لرؤية الخبر كاملاً انقر على الصورة

عَزيزي، هَلْ ذهبتَ يومًا إِلى مكانٍ فارغٍ مُظلمٍ تستطيعُ رؤيةَ... اقرأ المزيد

22 Nov

"وَداعًا"

لرؤية الخبر كاملاً انقر على الصورة

تَفوَقَت لِكونِها أسوءُ اللَّحظاتِ الَّتي مِن المُمكن أن يشعر... اقرأ المزيد