بيان مشترك من وزارتي التعليم العالي والبحث العلمي والخارجية وشؤون المغتربين

بيان مشترك من وزارتي التعليم العالي والبحث العلمي والخارجية وشؤون المغتربين

تؤكِّد وَزارتا التَّعليم العَالي والبحث العِلمي، والخارجيَّة وشُؤون المُغتربين أنَّهُما تُتابعان بشَكل مُكثَّف ومن عِدة أشهر قضية الطَّلبة الأردنيين الدَّارسين في جامعة التَّعليم المُستمر الكازاخية، وتود الوَزارتان توضيح الآتي:

 

- إن إغلاق جامِعة التَّعليم المُستمر الكازاخية وإيقاف التَّدريس فيها بشكل نِهائي تمَّ بناءً على قرار قَضائي وقطعي من قِبل السُّلُطات الكازاخية، عِلماً أن هُناك 518 طالب وطالبة أردنيين يدرسون في هذه الجَّامعة في تخصُّصي الطِّب وطب الأسنان، وعدد مِنهم مُنتقلون إليها من الجَّامعات الأوكرانيَّة.

 

- حِرصاً من وَزارة التَّعليم العَالي والبحث العِلمي الأردنيَّة على مَصلحة أبنائها الطَّلبة، وسَعياً مِنها لمُساعَدتهم وتَخفيف الآثار السَّلبيَّة المُترتبة عليهم نتيجة إغلاق جامِعة التَّعليم المُستمر الكازاخية، فإن لجنَة مُعادلة الشَّهادات غير الأردنيَّة في الوَزارة لا تُمانع قِيام هَؤلاء الطَّلبة استثناءً بالالتِحاق في أي جامِعة مُرخصَّة تعمَل على الأراضي الكازاخيَّة لإكمال دِراستهم شَريطة الحُصول على مُوافقة وزارة التَّعليم والعلوم الكازاخيَّة، كما أن اللجنة لا تُمانع إعفاءهم من شرط دِراسة ما نِسبته (50%) من ساعات الخُطة الدِّراسيَّة المُعتمدة في الجَّامعة الأخرى الَّتي سيتخرَّج مِنها الطَّالب، إضافة إلى ذلك، سوف يلتقي وزير التَّعليم العالي والبحث العلمي يوم غد الأربعاء مع سَعادة السَّفير الكازاخي في عمَّان لمُناقشة هذه القضيَّة مَعه والمُطالبة بإيجاد حلول تُحافِظ على مَصلحة الطَّلبة الأردنيين.

 

- إنَّ وَزارة الخَارجيَّة وشؤون المُغتربين تُواصل جهودها ومَساعيها من خلال السَّفير الأردني في كازاخستان للتَّواصُل مع السُّلطات الكازاخية، مُتمثِّلة في وزير التَّعليم والعلوم الكازاخي؛ بهدف الوُصول إلى حلول تُحافظ على مَصلحة الطَّلبة الأردنيين الأكاديميَّة، إضافة إلى تقليل الخَسائر المُترتبة عليهم ما أمكن ذلك، حيث يُطالب السَّفير الأردني بالسَّماح لهؤلاء الطَّلبة بإكمال دِراستهم في جامِعة التَّعليم المُستمر حتى نهاية الفصل الدِّراسي الثَّاني الحالي، خاصةً الطَّلبة الخِريجين، والذين تبقى لهم أسبوعان فقط لإنهاء الدِّراسة، ثم تقديم الامتحانات النِّهائية، وأخيراً تقديم الامتحان الوَطني في شهر حزيران القادِم، إلا أن ذلك لم يتحقق كون المَوضوع مُرتبطًا بقرارات سِياديَّة للسُّلطات الكازاخيَّة، كما يُتابع السَّفير الأردني أيضاً أوضاع هَؤلاء الطَّلبة في كازاخستان، خاصَّة ما يتعلَّق بتسهيل الالتِحاق بالجَّامعات الأخرى، وبتجديد الإقامة لمن انتهت إقامَته أو استِصدار الفِيزا لمن يرغب مِنهم بالعَودة من الأردن إلى كازاخستان، وفي هذا السِّياق ترجو السَّفارة الأردنيَّة في كازاخستان من أبنائها الطَّلبة عدم التَّحشيد للتَّجمهُر والاعتِصامات، والَّتي قد تُشكِّل مُخالفة صَريحة للقوانين الكازاخيَّة، وخُصوصاً في ضوء إجراءات جائحَة الكُورونا، مِما قد يُعرِّض الطَّلبة للمُسائلة القانونيَّة.

 

وخِتاماً تُؤَكِّد الوَزارتان بأنَّهما لن تَدَّخِرا جُهداً في العمل الجاد والمُتواصِل، وحسب الإمكانات المُتاحة لحل مُشكلة هؤلاء الطَّلبة ومُساعدتِهم بالالتِحاق في جامِعات أخرى لإكمال دِراستِهم والعَودة إلى أرض الوَطن.

 

 

 

فاطمة الدّيسي

تحرير: فاطمة الديسي

تدقيق: ميار دناوي

المزيد من متفرقات